http://www.3lom4all.com/3lom4all.com.gif

http://im32.gulfup.com/Ei2Fj.jpg

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 7 من 13

الموضوع: تطبيقات الليزر في طب الاسنان

  1. #1
    فيزيائي فعال
    Array الصورة الرمزية المهندسه86
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    الدولة
    بلجيكا - بروكسل
    المشاركات
    211
    معدل تقييم المستوى
    96

    تطبيقات الليزر في طب الاسنان

    تطبيقات الليزر في طب الأسنان



    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته...اليكم ملخص بسيط عن تطبيق الليزر في طب الاسنان عسى ان يفيدكم....


    تأثير شعاع الليزر في النخور السنية :
    1- يمتص من قبل نسج السن ويؤدي إلى الحصول على حفرة ذات شكل غير نظامي مع تصاعد أبخرة حارة ومواد متطايرة وموجات صادمة اهتزازية .
    2- ينتقل جزء من الشعاع إلى النسج المجاورة مؤثرا في الخلايا الحية (حسب طاقة الشعاع) .
    3- ينعكس قسم آخر من الشعاع ليؤثر ليس فقط في نسج الحفرة الفموية بل في عيون الطبيب والمريض في آن واحد .

    تأثير شعاع الليزر على لب الأسنان:
    تعتمد الاستجابات اللبية على العوامل التالية :
    1- مقدار طاقة شعاع الليزر المسلطة على السن .
    2- طول موجة عنصر الليزر النوعي .
    3- مقدار الطاقة الممتصة من قبل السن .
    4- امكانية الأذى الحراري .
    5- الضغط الاهتزازي الناجم عن اصطدام شعاع الليزر بالسن .
    6- ارتفاع حالات انكشاف اللب بسبب صعوبة تحديد عمق آفة النخر .

    استخدام شعاع الليزر في المعالجات اللبية :
    1- سد الثقب الذروية للأقنية الجذرية للأسنان وختمها بتشعيع الثقبة الذروية .
    2- في مجال تعقيم الأدوات المستعملة في معالجات لب الأسنان .
    3- له دور رائد في مجال تعقيم الأقنية اللبية في سياق المعالجة اللبية .

    استخدام شعاع الليزر في أمراض اللثة والنسج الداعمة :
    1- قياس حركة السن في مراحلها المبكرة .
    2- استعمال الليزر في التحليل الطيفي للعناصر اللاعضوية للقلح فوق اللثوي وتحته .
    3- إن تطبيق شعاع الليزر بعد المعالجة اللثوية من تقليح وتجريف ينقص بشكل كبير من النزف والألم الذي يرافق التجريف .
    4- دور شعاع الليزر اللين (soft laser) وهو شعاع ذو طاقة وحرارة منخفضتين .

    5- يفيد استعمال شعاع الليزر اللين في حالات معالجة النزوف وتهتك النسج والألم و القرحات الفموية واللسانية الناجمة عن الرضوض والجروح والأذيات المختلفة ومعالجة القرحات القلاعية.
    6- تم معالجة حالات التواج بشكل فعال .

    استخدام شعاع ليزرCO2 كأداة في جراحة الفم
    1- ينجم عن الحرارة المرافقة لطاقة ليزرCO2 التي ترتفع فجأة ولأمد قصير تخرب الخلايا وما تحويه من جراثيم .
    2- تمتص النسج الرخوة ذات المحتوى المائي المرتفع طاقة شعاع ليزر CO2 بشكل جيد أما النسج المجاورة للنسج المستهدف علاجها فامتصاصها لأشعة ليزر يكون في حدوده الدنيا , وتعد هذه الميزة من ميزات شعاع ليزر CO2 الهامة في جراحة النسج الرخوة الفموية والوجهية .

    3- يمكن شعاع ليزر CO2 الطبيب من الوصول إلى أصعب المناطق وصولا في الفم والبلعوم .
    4- يمكن أن ينطلق شعاع ليزر CO2 بشكل مستمر أو بشكل نابض حسب ما يتطلبه نهج العمل الجراحي .

    ميزات الجراحة بواسطة شعاع ليزر CO2 :
    1- ينعدم النزف الدموي أو يكون في حدوده الدنيا .
    2- لا تصاب النسج المحيطة بالآفة المستهدفة جراحيا بأي أذى ولا يحدث فيها أي التهابات تالية أو انتباجات أو وذمات أو آلام أو أي اختلاط .
    3- لوحظ تأخر الشفاء قليلا في بعض الحالات بالمقارنة مع فترة الشفاء بالطرق التقليدية وذلك بسبب التخثر الشديد في الطبقات النسيجية المتبقية .

    4- يتناقص وبشكل كبير احتمال تجرثم الدم التالي .
    5- يقل أو يتلاشى الرض الميكانيكي .
    6- لا يحدث أي تقلص عضلي في العضلة أو العضلات التي تستأصل بواسطة شعاع ليزر CO2 .
    7- يمكن استعمال ليزر CO2 المستمر أو المتقطع كأداة جراحية قاطعة دقيقة كالمشرط أو يمكن اسـتخدامه لاستئصال الآفــة .

    8- إن شعاع الليزر لا يترك وراءه ندبة واضحة أو انكماشا في منطقة التدخل الجراحي أو تضيقا نسيجيا أو خلاف ذلك من التشوهات التي تلي عادة الجراحة التقليدية .
    9- بالنتيجة وكمحصلة لما سبق من مزايا لم يحتاج المرضى إلى الإقامة في المشفى مما يؤدي بدوره الى تخفيف الضغط على الاقامة في المشافي والعودة للعمل .

    شعاع الليزر كأداة في جراحة العظم :
    1- استخدم ليزر CO2 في مجال جراحة العظم
    2- يتمتع بمواصفات ممتازة تؤهله للاستعمالات الدقيقة في مجال جراحة العظم بما في ذلك جراحة عظام الفكين .
    3- يسهل شعاع ليزر CO2 القطع السريع والعميق للنسج والعظم مع أقل كمية ممكنة من النزف الدموي .

    4- أظهرت الفحوص المجهرية ودراسة الصور الشعاعية للعظام المعالجة بشعاع ليزر CO2 أن الترميم العظمي في منطقة الشق كان إما مساويا أو اسرع من الترميم العظمي في الشقوق العظمية المماثلة التي شقت في العظام بالادوات الجراحية التقليدية .

  2. #2
    فيزيائي متمكن
    Array الصورة الرمزية ميمان
    تاريخ التسجيل
    Feb 2007
    العمر
    30
    المشاركات
    310
    معدل تقييم المستوى
    99

    مشاركة: تطبيقات الليزر في طب الاسنان

    مرااااحب يا المهندسه..

    ^_^

    *_^

  3. #3
    فيزيائي فعال
    Array الصورة الرمزية المهندسه86
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    الدولة
    بلجيكا - بروكسل
    المشاركات
    211
    معدل تقييم المستوى
    96

    طلب العضو zeintasab وعذرا عالتاخير

    بسم الله الرحمن الرحيم
    طلب مني مواضيع ومقالات مختصه باستخدام الليزر في طب الاسنان هذه مجموعه منوعه من المقالات اتمنى ان تستفادون منها.........وعذرا مره اخرى عالتاخير




    إن ظهور أشعة الليزر واستخدامها في مجال طب الاسنان، أتاح الفرصة بطريقة ايجابية لزيادة مقاومة انسجة السن، سواء طبقة المينا او طبقة العاج، لاحتمال حدوث التسوس، وذلك نتيجة تأثير اشعة الليزر والطاقة الاشعاعية المصاحبة لها في صهر والتحام بعض اجزاء جسم السن.

    وفي الوقت نفسه فإن حماية انسجة السن عن طريق اضافة الفلور، تعتبر من اكثر الوسائل استخداما كوقاية ضد التسوس، لذلك اعتبر دمج الطريقتين باستخدام اشعة الليزر ملحقة بإضافة محلول الفلوريد، قد يكون وسيلة جديدة ومؤثرة لحماية طبقات الاسنان من التسوس.


    وهذا حقق الى حدّ ما أهم اهداف العلاج التحفظي للاسنان، وهو الحفاظ على جسم السن من خلال العلاج والوقاية من حدوث التسوس.

    * بحث طبي : وللتحقق من مدى تأثير أشعة الليزر في اكتساب الفلور، قامت الدكتورة حنان كمال الدين أبو السعود، الاستاذة المشاركة في العلاج التحفظي في كلية طب الفم والأسنان بجامعة القاهرة واستشارية العلاج التحفظي بمستشفى الملك فهد بجدة، بإجراء بحث يهدف الى دراسة مدة تأثير اشعة الليزر في اكتساب نسيجي المينا والعاج لسن الانسان الفلوريد والمعادن وذلك من خلال:

    ـ دراسة مدى تأثير اشعة الليزر من نوع ثاني أوكسيد الكربون، بمفردها على التغيرات السطحية في تكوين كل من طبقتي المينا والعاج لجسم سن الانسان.

    ـ دراسة تأثير كل من محلولي فلوريد الصوديوم وفلوريد الفوسفات الحمضي على حدة، في تكوين التغير السطحي لطبقة المينا والعاج لجسم سن الانسان.

    ـ دراسة تأثير المزج بين اشعة الليزر من نوع ثاني اوكسيد الكربون ملحقة بإضافة محلولي الفلوريد (فلوريد الصوديوم وفلوريد الفوسفات الحمضي)، في تكوين التغير السطحي لطبقتي المينا والعاج لجسم سن الانسان.

    ـ دراسة تأثير ثلاث فترات مختلفة من التعرض لاشعة الليزر على التكوين السطحي لطبقتي المينا والعاج.

    ـ تأثير اشعة الليزر واضافة محلولي الفلوريد على التغيرات في مدى كثافة نسيجي المينا والعاج وذلك عن طريق التحليل الصوري المبرمج بواسطة الكومبيوتر والمحاكي الاشعاعي.

    * اختبارات اجرت الباحثة الدراسة على مائة واثنتين وتسعين سناً امامية بشرية غير مصابة بالتسوس، وقسمت العينة الى مجموعتين رئيستين طبقا لنوع الاختبار المستخدم للقياس، سواء كان:

    أ ـ اختبار للتغيرات السطحية التي تطرأ على الشكل السطحي لنسيج السن بالميكروسكوب الماسح الالكتروني.

    ب ـ اختبار لقياس التغيرات التي تطرأ على كثافة نسيج السن بالتحليل الصوري المبرمج بواسطة الكومبيوتر والمحاكي الاشعاعي.

    كما قسمت الباحثة كل مجموعة الى مجموعتين صغيرتين، لم يتم تعريض الأولى منهما لاشعة الليزر، بينما قامت الباحثة بتعريض المجموعة الثانية لاشعة الليزر، حيث قسمت كل من هاتين المجموعتين الى ثلاث مجموعات صغيرة جزئية طبقا لنوع المعاملة السطحية لنسيجي المينا والعاج من حيث إضافة محلول فلوريد الصوديوم (بتركيز 2%)، أو محلول فلوريد الفوسفات الحمضي، أو من دونهما.

    وقد تم استخدام اشعة الليزر من نوع ثاني اوكسيد الكربون في هذا البحث، لثلاث مدد مختلفة، سواء لمدة 0.1 من الثانية، 0.5 من الثانية، او لمدة ثانية واحدة، بطاقة اشعاعية مختلفة على حسب المدة من 6 غول، 30 غول، 60 غول.

    وقد تم اجراء نوعين من الاختبارات القياسية لكل من نسيج المينا والعاج.

    * النتائج تشير الدكتورة حنان أبو السعود، الباحثة الرئيسية في هذه الدراسة، الى أنها توصلت الى النتائج التالية:

    ـ ان اشعة الليزر من نوع ثاني اوكسيد الكربون تحدث تغيرات سطحية على طبقتي المينا والعاج لجسم السن الآدمي، وهذه التغيرات تتراوح من مجرد لمعان وتشقق الى صهر سطحي او الى إعادة التبلور التي تظهر وكأنها قامت بإحكام وغلق كل الملامح الاصلية لنسيج المينا او سد مسام العاج، سواء جزئيا او كليا.

    ـ لقد كان تأثير اشعة الليزر تأثيراً واضحاً في التكوين السطحي لطبقة العاج بالمقارنة بطبقة المينا حتى ولو تعرضت لنفس الطاقة.

    ـ كما وجدت الباحثة أن المعاملة السطحية لكل من طبقة المينا والعاج بإضافة محلول فلوريد الفوسفات الحمضي قادرة على احداث تغيرات طبقية سطحية تظهر على هيئة ترسبات سطحية قادرة على محو كل المعالم السطحية لسطح طبقة المينا وسد المسام جزئيا او كليا في طبقة العاج.

    ـ ان المعاملة السطحية لكل من طبقة المينا والعاج الناجمة من اضافة محلول فلوريد الصوديوم قادرة على احداث تغيرات طفيفة على هيئة ترسبات دائرية على السطح المعامل.

    ـ ان المزج بين اشعة الليزر ملحقاً بإضافة محلول فلوريد الفوسفات الحمضي، كان له تغيير إيجابي أكثر وضوحاً في التكوين والشكل السطحي، اذا ما قورن بتأثير اشعة الليزر بمفردها او تأثير الفلوريد بمفرده او من غير أي معاملة أخرى.

    ـ وقد خرجت الباحثة من هذه الدراسة بإثبات أن هناك علاقة نسبية واضحة بين المدة التي تتعرض لها انسجة الجسم السني لاشعة الليزر وتأثيرها في الشكل السطحي للانسجة، فكلما زادت مدة التعرض لاشعة الليزر، زاد تأثيرها في طبقات الجسم السني.

    ـ وأخيراً وجدت الباحثة أن اشعة الليزر من نوع ثاني أوكسيد الكربون قادرة على اكساب الفلوريد والمعادن لطبقتي المينا والعاج لجسم السن البشري عندما تلحق بإضافة محلول فلوريد الفوسفات الحمضي، كما ثبت في هذه الدراسة بطريقة التحليل الصوري المبرمج باستخدام جهاز الكومبيوتر بواسطة محاكي الاشعاعي.

    بغـــــــــــــــداد لا تتألمي بغداد انت في دمـــــــــــي

  4. #4
    فيزيائي فعال
    Array الصورة الرمزية المهندسه86
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    الدولة
    بلجيكا - بروكسل
    المشاركات
    211
    معدل تقييم المستوى
    96

    مشاركة: طلب العضو zeintasab وعذرا عالتاخير

    أحدث الليزر منذ ظهوره في بداية الستينات من القرن الميلادي الماضي ثورة طبية، حيث أدى إلى تغير النظرة تجاه العديد من الأمراض من مستحيلة العلاج إلى ممكنة العلاج مثل وحمة الصباغ الخمري Port wine stain ، كما أن العلاج عند استخدامه بيد طبية خبيرة لا يترك أثراً ذا أهمية .



    ولكن ما هو الليزر وكيف يعمل وما هي خواصه ؟

    يتميز الليزر بوسطه الفعال والذي يمكن أن يكون غازاً أو سائلاً أو مادة صلبة ( فمثلاً ليزر Co2 ذو وسط غازي ، وليزر الروبي ذو وسط صلب .. إلخ ) .

    ويعتمد الاستطباب العلاجي لليزر على طول موجة الليزر وطاقته ، وعلى الهدف من استعماله ، وعلى الخواص الامتصاصية للنسيج المراد علاجه .

    وقد أخذت كلمة الليزر Laser من أوائل الكلمات التالية : Light amplification by the Stimulated emission of radiation

    أي"تضخيم الضوء عن طريق البث المحرض للأشعة" .
    فما يحدث في جهاز الليزر باختصار هو أنه عندما يصطدم فوتون ( جسيم متناهي الصغر ) بذرة من الوسط الفعال يؤدي لانتقال أحد الالكترونات إلى مدار أبعد عن نواة الذرة ، وعندما يتلاشى تأثير هذا الاصطدام يعود الالكترون إلى مداره الأصلي ، وتؤدي هذه العودة لانطلاق طاقة عبارة عن فوتون آخر وهي تمثل أشعة الليزر والتي تملك نفس طول موجة الفوتون المثير .

    وتتميز هذه الأشعة بخواص فريدة نلخصها فيما يلي : 1 ـ وحيدة اللون .
    2 ـ متراصة : بمعنى أنها تبقى محافظة على سماكتها وثخنها نفسهما حتى بعد أن تقطع مسافة معينة .
    3 ـ تحافظ على طاقتها باختلاف الزمان والمكان .


    ويؤدي تراص وتجانس أشعة الليزر لامتلاكها كثافة عالية من الطاقة يمكن أن ينتج ضوء الليزر تأثيرات نسيجية مختلفة اعتماداً على طول الموجة وكثافة الطاقة ، ومدة التعرض ، والخواص الامتصاصية للنسيج المستهدف .
    ومن خواص الليزر الأخرى : الانتقائية ( أو النوعية ) حيث أن لكل ليزر يوجد نسيج أو عدة أنسجة يؤثر فيها الليزر بشكل نوعي دون أن يؤثر على سواها ، ويؤدي هذا التأثير لإنتاج حرارة عالية في النسيج المستهدف وهذه الحرارة هي التي تعطي الليزر خواصه العلاجية ، ويعتمد عمل الليزر على طول موجة ، ولون نسيج المستهدف وحجمه .

    فعلى سبيل المثال هناك أنواع من الليزر تستهدف الهيموغلوبين المرتبط بذرة الأكسجين وبالتالي عند تأثيرها على الهيموغلوبين تنتج حرارة عالية تؤدي لتكسير الوعاء الدموي الشعري الحاوي على هذا الهيموغلوبين وبالتالي لانقطاع التدفق الدموي ويستفاد من هذه الخاصية على سبيل المثال في علاج وحمة الصباغ الخمري Port wine stain ، أو توسعات الأوعية الدموية الشعرية .

    ومن خواص الليزر أيضاً الأمان في حال استخدامه في المكان المناسب من الجسم من قبل طبيب مختص خبير متفهم لتأثيرات الليزر النوعية على الأنسجة قادر على حماية نفسه وحماية مريضه من تأثيرات الليزر غير المرغوب فيها .
    بغـــــــــــــــداد لا تتألمي بغداد انت في دمـــــــــــي

  5. #5
    فيزيائي فعال
    Array الصورة الرمزية المهندسه86
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    الدولة
    بلجيكا - بروكسل
    المشاركات
    211
    معدل تقييم المستوى
    96

    مشاركة: طلب العضو zeintasab وعذرا عالتاخير

    يعتبر العلاج بالليزر من أساليب العلاج الحديث، ولا يقتصر دور الليزر على جراحات التجميل والعيون فقط بل يمتد إلى تجديد الأنسجة المريضة بأخرى سليمة والقضاء على البكتيريا المسببة للالتهابات وعلاج الألم.. ويشير الأطباء المتخصصون إلى أن الليزر يتم استخدامه حديثاً فى علاج آلام والتهابات الأسنان لكونه من الوسائل الآمنة غير المسببة للسرطان، حتى مع استخدام الموجات الطويلة منه.

    وتؤكد الدكتورة منى حسين مخلوف استشارى الأسنان بالمعهد القومى لليزر أن الاستخدام غير الجراحى لليزر فى عيادة الأسنان مجال حديث التطبيق فى مصر، وغير معروف لدى شريحة كبيرة من أطباء الأسنان رغم النتائج الباهرة التى حققتها الأبحاث العلمية منذ زمن والتى تم تطبيقها بالفعل دون أعراض جانبية، والتى تستخدم منذ فترة فى الدول المتقدمة فى العديد من التطبيقات مثل (علاج التهابات وقروح الغشاء المبطن للفم واللثة واللسان، وعلاج الجروح الحادة والمزمنة وجيوب اللثة والتى تسبب تخلخل الأسنان وفقدها، وعلاج الالتهاب حول ضرس العقل وعظام الفكين بعد الخلع).

    وأضافت الدكتورة منى أنه يساعد أيضاً على سرعة التئام الجروح بعد العمليات وإزالة الألم، كما أن التطبيقات فى مجال علاج أمراض الأسنان شملت الوقاية من الالتهابات البكتيرية قبل وأثناء وبعد العلاج الإشعاعى للأورام، والعلاج المساعد لالتهابات تحت الأسنان بالتعقيم من البكتيريا فى قناة العصب وتجويف الأسنان وكبديل للحفر فى حالة التسوس السطحى مع استخدام مادة الفلورين للوقاية من تسوس أسنان الأطفال.


    وأشارت الدكتورة منى إلى أن استخدام الليزر يجب أن يتم بواسطة طبيب دارس لعلوم الليزر؛ للوقاية من أضرار سوء الاستخدام بالغة الخطورة، وضمان الحصول على أفضل النتائج.

    كما أنه يجب على الطبيب المعالج أن يكون على معرفة تامة بالأنسجة الحساسة لأشعة الليزر بأنواعها ووسائل الوقاية لكل نوع منها.
    بغـــــــــــــــداد لا تتألمي بغداد انت في دمـــــــــــي

  6. #6
    فيزيائي فعال
    Array الصورة الرمزية المهندسه86
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    الدولة
    بلجيكا - بروكسل
    المشاركات
    211
    معدل تقييم المستوى
    96

    مشاركة: طلب العضو zeintasab وعذرا عالتاخير

    الليزر في الطب وطب الأسنان



    د. محمد زاهر المبارك
    أخصائي طب الأسنان – دمشق – سوريا



    الليزر يستعمل للعلاج في الأمراض التالية : الأمراض الجلدية ( حب الشباب-الأكزما-العقبول البسيط-الندبات والثآليل-الحروق) وغيرها . كما يستعمل في الأمراض الرثيوية والطب الرياضي (التهاب المفاصل
    شبيه الروماتيزمي-النهاب العظم المفصلي –التهاب الأوتار الخلوع المفصلية –الوذمات .الخ… )
    وأخيرا يستعمل في الفم والأسنان : التهاب اللوزات.التهاب الجيوب. التهاب اللثة. التهاب العصب
    واحتقانه.التهابات ماحول السن.لين العظام .
    كما ثبت بإحصائيات علمية فوائد الليزر في رفع عتبة الألم أثناء العمل الجراحي وبعده ،يقلل من
    النزف ،علاج الآفات الذروية ،معالجة حساسية الأعناق،القلاع ،التواج 000الخ00

    الليزر في طب الأسنان



    إن طب الأسنان من المهن التي طرأ ويطرأ عليها كل يوم ما هو جديد وحديث ومن ذلك الجديد الليزر
    هناك أنواع عديد من الليزر وأهم ما يستعمل في طب الأسنان
    1ابريوم ليزر
    2نيوديم ليزر
    3ديودون ليزر
    4ليزر ثاني أكسيد الكربون
    5هوليوم ليزر
    وتكمن أوجه الخلاف بين أنواع الليزر بدرجة الامتصاص والارتشاح ومجالات العمل
    أولا ليزر ابريوم باج:
    يحتاج إلى نظام تبريد كبير عند استخدامه داخل الفم ويمتص من الماء بشكل سريع وسرعته بالعمل بطيئة
    وغير كافية وتحضير الأسنان بهذا الليزر لا يولد حرارة كبيرة خطيرة لأنها تتلاشى مع تبخر الماء في نظام التبريد العالي
    الشق الجراحي بهذا الليزر يولد ندبات ولايمكن تخثير الشعريات الدموية بهذا النوع وهذه سيئاته
    ثانيا نيوديوم باج ليزر:
    أهم استطباباتة
    1تعقيم الأفنية الجذرية ( معالجات العصب )
    2تجريف الجيوب اللثوية ( تراجع والتهابات اللثة)
    3الجراحة البسيطة
    ولاستخدم في حفر الأسنان لأنة يخترق هذه الأنسجة بعمق ويسبب التهاب لب دائم وغير ردود ( التهاب سن حاد )
    أثبتت الدراسات افضليةاستخدامة في تعقيم الأفنية وحتى الأفنية الملتوية والضيقة الصعبة
    ويستخدم في تخثير الأوعية الدموية النازفة
    ثالثا ليزر ثاني أكسيد الكربون :
    وهو اقدم ليزر مستخدم في المجال الطبي وهو يمتص بالماء ويستفاد من هذه الميزة بأن اختراقه للأنسجة قليل حيث يحدث
    د فعل حراري يوضح ميزة التخثير النسيجي له ويحتاج العمل به إلى خبره ودقه ومهارة لأن قوة الإشعاع في مركزه
    وليس في محيطة لذلك يجب الانتباه في العمل
    واستعماله في الأماكن الضيقة غير مجد مثل الأفنية الجذرية والجيوب اللثوية ولكن نستطيع أن نعقم منطقة النخر المتبقية بالأكسدة
    زيادة ثاني أكسيد الكربون ثم يتم تجريف النخر بالأدوات المعروفة حتى لا نحدث التهاب عصب
    ثالثا ديودون ليزر :
    تمتص أشعته من قبل المواد الداكنة مثل الهيموغلوبين ومن هنا تأتى ميزة القدرة على إجراء شق جراحي والقدرة على تخثير
    الأوعية الدموية النازفة ونتائج استخداماته في تعقيم الأفنية الجذرية مشابهة لليزر نيوديم ياج أما تأثيره في النسج الصلبة فكان
    ملموسا في معالجة فرط الحساسية وذلك في إغلاق الشقوق والميازيب
    رابعا ليزر الهليوم
    يستخدم في تخثير النزف الدموي ويستعمل في المجالات الجراحية ولكن قوة قطعه للنسج أضعف من ليزر ثاني أكسيد الكربون



    استطبابات الليزر السريرية بشكل عام



    إن استخدام الليزر في الجراحة الفموية يجب أن تكون نتائجه وحسناته
    اكبر بكثير من الجراحة العامة فساحة العمل هنا في الليزر خالية من
    النز وف الدموية الحاجبة للرؤية ولا يوجد أي رض أو أذى للنسيج المجرى
    عليه الجراحة أو مجاوراته



    الاستطبابات الليزرية في الجراحة



    -الخراجات: بالرغم من التخدير الموضعي في الالتهابات الحادة والخراجات إلا أن المريض يشغر بالألم عند تفجير
    الخراج ولكن باستخدام ديودون ليزر يقل هذا الشعور مع نتائج مبهرة ونزف اقل عن المعالجة التقليدية
    2- استئصال الحصيات اللعابية في الغدد اللعابية : حيث تؤدى هذه الحصيات إلى إغلاق مسار اللعاب وبالتالي
    تجمعه وحدوث ألم شديد وجفاف في الفم لذلك يجب استئصال الغدة أو الحصاة قبل أن تصاب الغدة بالتهاب مزمن
    حيث يحدث تغير مورفولوجى مرضى في نسجها فيمكن بواسطة الليزر تحرير النسج وكشف القناة واستئصال الحصاة
    دون وجود نزف يعيق الرؤيا وفائدة أخرى هنا هي عدم تشكل ندبة نتيجة خياطة القناة اللعابية مما يؤدى إلى تضيقها وانحباس
    اللعاب ثانية وذلك في الجراحة العادية
    3- الجراحة قبل التعويض الصناعي ( الطقم ) :
    قد يكون هناك ناميات ليفية وأورام تسبب ألم ورض على الغشاء المخاطي فيمكن استئصالها دون أي أخطار جانبية أو
    نزف ولا نحتاج إلى إغلاق الجرح بل يتم شفاؤه ويتشكل غشاء مخاطي في فترة قصيرة لاحقة
    4- أورام النسج الرخوة :
    إن الأورام التي تتوضع بشكل كبير على الغشاء المخاطي للخد أو مجاورة لزاوية الفم أو فوهة القناة النكفية تجعل من
    استئصالها أمرا صعبا بالطرق العادية نظرا للنزف الذي يحجب الرؤية أما بالليزر فيتم استئصالها بسهولة ودون حاجة لإغلاق
    كما يستأصل الأكياس اللعابية والطلاوة بشكل سطحي
    5- في الجراحة التقويمية : حيث الأسنان المهاجرة والمنطمرة مثل الأنياب فيجب تحرير السن من النسج الرخوة المغطية له وجعل ساحة العمل نظيفة
    خالية من الدم والسوائل ليتمكن طبيب التقويم من عمله بلصق الحاصره التقويمية على السن ويتم ذلك باستخدام ليزر
    ديودون 6- زرع الأسنان : للعمل بساحة معقمة ورؤيا واضحة وخالية من الدم .
    7- الجراحة اللثوية :
    معالجة الجيوب العميقة وتعقيم الجيب وسطح الجذر .
    الخلاصة : أكثر الأنواع استخداما هو ليزر ثاني أكسيد الكربون ود يودون ليزر حيث يستخدم في تخثير الأوعية الدموية
    فيقل النزف أو ينعدم مما يخفض نسبة الالتهابات بعد العمل الجراحي وأثناءه وهذا ما يسعى إليه كل الباحثين
    والعلماء في كل مكان .
    بغـــــــــــــــداد لا تتألمي بغداد انت في دمـــــــــــي

  7. #7
    مشرفة سابقة
    Array الصورة الرمزية ماجستير هندسة ليزر
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    الدولة
    العراق-بغداد
    العمر
    28
    المشاركات
    557
    معدل تقييم المستوى
    99

    مشاركة: طلب العضو zeintasab وعذرا عالتاخير

    السلام عليكم

    شكرا مهندسة 86

    وهذه اضافة:

    هذا عرض مفصل لانظمة الليزر المستخدمة:

    ليزر الأرغون:

    وهو ليزر وسطه الفعال هو غاز الأرغون ويتم نقل الموجة بألياف ضوئية بموجة مستمرة أو بنظام الموجة النابضة بواسطة البوابة وله طولين موجيين مرئيين بالعين البشرية 488 نانومتر الأزرق و 514 نانومتر الأخضر المزرق.
    إن الانبعاث الليزري بموجة 488 نانومتر هو بالضبط الطول الموجي المطلوب لتفعيل مادة الكامفوروكوينون والتي هي البادئ الضوئي الأكثر استعمالا لإحداث التصلب الضوئي (التماثر) للراتنج في مواد ترميمات الكومبوزت، وإن استعمال ضوء الأرغون بدون تماس من أجل هذا الهدف يعطي وقت تصلب أقصر كثيرا بالمقارنة مع الضوء السني التقليدي إضافة إلى فائدة الحصول على كمية مركزة من الفوتونات لتأكيد وضمان تصلب مناسب للمادة، وهناك دراسات تشير إلى بعض الزيادة في قوة الراتنج المصلب بالليزر بالمقارنة مع ذلك المصلب بالضوء المرئي، ويمكن لليزر الأرغون أن يستعمل أيضا مع المواد السنية الأخرى مثل معجون الطبعات المحرض ضوئيا ومادة هلام التبييض المحرض بالضوء.
    يتميز الطول الموجي 514 نانومتر من ليزر الأرغون بامتصاصه الأعظمي في الخضاب الأحمر، وبالتالي فإن النسج الحاوية على الهيموغلوبين والهيموسدرين والميلانين ستتفاعل بسرعة مع هذا الليزر وفي الواقع فإنه ليزر جراحي مفيد جدا مع إمكانيات ايقاف نزف ممتازة ويستعمل بالتماس مع النسج.
    معالجة أمراض النسج الداعمة الالتهابية الحادة والآفات غزيرة التوعية الدموية مثل الورم الدموي hemangioma ستكون مناسبة جدا بليزر الأرغون.
    إن كلا الطولين الموجيين لا يمتصان جيدا في النسج السنية الصلبة وذات امتصاص ضعيف جدا في الماء وضعف امتصاصه في الميناء والعاج مفيد عندما يستعمل لقطع وتشكيل النسج اللثوية لأنه لن يكون هناك تفاعل وبالتالي لن يحدث أذى لسطح السن خلال تلك الإجراءات، كما أن كلا الطوليين الموجيين يمكن أيضا أن يستعملا كمساعد في تحري النخور عندما يسلط ضوء ليزر الأرغون على السن فإن المناطق المصابة بالتسوس تظهر بلون أحمر برتقالي مُسْوَد وبسهولة تصبح قابلة للتمييز عن البنى السنية السليمة المجاورة.

    ليزر الديود :
    ذو وسط فعال صلب، وفي الحقيقة فإنه من ليزرات أشباه النواقل الصلبة والذي يستعمل تركيبا ما من الألمنيوم والغاليوم والأرسنايد لتحويل الطاقة الكهربائية إلى طاقة ضوئية؛ الأطوال الموجية المتوفرة للاستعمال السني تتراوح من 800 نانومتر إلى 980 نانومتر متوضعة عند بداية طيف تحت الحمراء القريب غير المؤيَّن واللامرئي.
    إن كل جهاز يطلق طاقة الليزر عبر |ألياف ضوئية كموجة مستمرة أو نظام النبض ذو البوابة يتم استعماله في العادة بالتماس مع النسج؛ ويحتاج الليف الضوئي إلى أن يخترق cleaved حيث يتم إعداده قبل الاستعمال البدئي وأحيانا أثناء العمل أو الإجراء لضمان عمل مرضٍ لليزر، وهناك رؤوس شبه زجاجية متوفرة يمكن أن توضع عند نهاية الليف من أجل تطبيقات محددة. إن معدل الطول الموجي لليزر الديود يضعه في قسم الإشعاع تحت الأحمر اللامرئي غير المؤيِّن من الطيف الكهرومغناطيسي.
    جميع الأطوال الموجية لليزر الديود تكون عالية الامتصاص كما هو مع الأرغون من قبل النسج حاوية الخضاب pigmented بالرغم من أن الإرقاء لا يكون بنفس السرعة تماما التي مع ليزر الأرغون وهذه الليزرات ضعيفة الامتصاص نسبيا من البنى السنية ولذا فإن جراحة النسج اللينة (الرخوة) يمكن أن تجرى بشكل آمن في الجوار القريب (الملاصق) للعاج والميناء والملاط.
    إن الديود هو ليزر جراحي ممتاز للنسج الرخوة ويستطب لقطع وإرقاء النزف (تخثير) في اللثة والمخاطية وفي تجريف النسج الرخوة والميزاب اللثوي sulcular debridement ويجب أخذ الحذر عند استعمال نظام الانبعاث المستمر بسبب الارتفاع الحراري السريع في النسج المستهدفة.
    الفائدة الرئيسية لليزرات الديود هي أنها واحدة من الأجهزة أو الأدوات الأصغر حجما وأجهزته سهلة الحمل ومدمجة (مضغوطةcompact) وقابلة للتحريك بسهولة مع وقت إعداد أو تهيئة أصغري وهي الليزرات الأقل سعرا المتوفرة حاليا.


    ليزر Nd:YAG :
    ذو وسط فعال صلب من كريستال اليوتريوم ألومينيوم غارنيت معالجا بالنيوديميوم وينقل عبر ألياف ضوئية بنظام النبض حر التشغيل ويستعمل في الأغلب الأعم بالتماس مع النسج، وهوأول ليزر يصمم بشكل خاص لطب الأسنان وهو الليزر الأكثر انتشارا أو توفرا في السوق، ويبلغ طول أمواج التحريض 1064 نانومتر بالقرب من الطيف غير المؤين اللامرئي لتحت الحمراء وذو امتصاص عال من النسج ذات الخضاب وتقريبا عشرة آلاف مرة أكثر امتصاصا في الماء من ليزر الأرغون؛ وبالإستفادة من طاقة الذروة العليا للتحريض النبضي حر التشغيل مع وقت طويل نسبيا لتبريد النسج فإن التطبيقات السريرية الشائعة هي في قطع وتخثير النسج الرخوة السنية مع إمكانية إرقاء جيدة، كما يسمح نظام النبض حر التشغيل للمعالج أيضا بمعالجة نسج رقيقة جدا أو قابلة للتقصف (التأذي) وذلك بإنقاص التجمع الحراري في المنطقة المحيطة.
    إن طاقة ليزر Nd:YAG تمتص إلى حد ما من قبل النسج السنية الصلبة وهناك تفاعل قليل مع بنى السن السليمة مما يسمح لجراحة النسج الملاصقة للسن بأن تكون آمنة ودقيقة، وهناك عدد كبير من الدراسات المنشورة لحالات سريرية تظهر تحكم فعال بالأمراض حول السنية باستعمال هذا الليزر لتجريف الميزاب اللثوي debridement، وله أيضا تطبيقات سريرية مفيدة في تبخير الآفات النخرية السطحية المتلونة بدون إزالة الميناء السليمة المجاورة.
    تستعمل الألياف هنا عادة بنهاية مكشوفة وبالتماس مع النسج، وخلال الاستعمال فإن نهاية الليف تحتاج لأن تخترق cleaved وتنظف وإلا فإن ضوء الليزر سيفقد فعاليته بسرعة وعندما يستعمل بدون تماس (النظام المركز أو الموجه defocused) فإن هذا الطول الموجي يمكن أن ينفذ عدة ملمترات داخل النسج الرخوة والذي يمكن أن يستعمل بشكل مفيد لإيصال طاقة الليزر إلى السطح الداخلي لآفة تقرحية على سبيل المثال.


    ليزر Ho:YAG :
    ليزر الهولميوم ياغ ذو وسط فعال صلب هو كرستال اليوتريوم ألومينيوم غارنيت ممزوجا مع الهولميوم ويتم إيصاله بالألياف الزجاجية بالتماس مع النسج بنظام النبض حر التشغبل؛ والأطوال المنتجة من هذا الليزر هي 2100 نانومتر وأيضا بالقرب من الطيف الإشعاعي غير المؤيِّن اللامرئي لتحت الحمراء، امتصاصه في الماء أكثر بمائة مرة من ليزر Nd:YAG ويستعمل بشكل أساسي في جراحة النسج الرخوة وبما أن النسج الرخوة تحوي كمية كبيرة من الماء فإن هذا الليزر يمكن أن يزيل تلك النسج بسرعة والليف البصري يقدم وصولا سهلا مع الدقة والإحكام والاسترجاعية الملموسة tactile feedback.
    إن هذا الليزر ونظرا لامتصاصه الجيد في الماء ولكونه ينتج على نبضات فإن إزالة واستئصال النسج في منطقة الجراحة يمكن أن تتم بمعدل كاف والأذى الحراري المرافق يمكن تجنبه.
    يكون معدل النبض أو كمية النبضات في طاقة الليزرهنا كل ثانية هي أقل بالمقارنة مع ليزر Nd:YAG والقطع الناتج يمكن أن يكون بشكل ما ذو حواف مثلمة وسريريا فإن هذا يمكن فقط أن يتجلى على النسج الأكثر ليفية ولكن الشفاء الناتج سيظل مقبولا جدا والليف البصري (الضوئي) والمشابه لما هو في الديود وفي ليزر Nd:YAG يحتاج إلى أن ينظف ويفتح أو يشق بشكل دوري أثناء الجراحة.
    إن ليزر الهولميوم ذو ألفة affinity ضعيفة للنسج حاوية الخضاب وأكثر من ذلك فإن قابليته لإيقاف النزف تصبح بالتالي أقل وذلك أيضا بسبب امتصاصيته الضعيفة في الهيموغلوبين والمواد المتلونة المشابهة الأخرى كما أن امتصاصه من بنى السن منخفضة جدا مما يسمح لجراحة النسج في الجوار الملاصق للميناء أو العاج أو الملاط بأن تتم بأمان ويستعمل الهولميوم في الغالب في جراحة المفصل المجهرية على المفصل الفكي الصدغي.


    ليزر الإربيوم كروميوم واي ساغ Er,Cr.YSGG (2790 نانو)
    وهو ليزر ذو وسط فعال من كريستال اليتريوم السكانديوم الغاليوم غارنيت الصلب والممزوج (المعامَل بِـ) كلٍ من الإربيوم والكروميوم.

    ليزر Er:YAG : (2940 نانو)
    وهو ذو وسط فعال من كريستال اليتريوم الألومنيوم غارنيت الصلب المعامل بالإربيوم؛ إن كلا هذين الطولين الموجيين هذا وسابقه يقع قريبا من منطقة حزمة وسط وجوار تحت الحمراء اللامرئي وغير المؤبِّن من الطيف وهذين الليزرين سيناقشا معا لخصائصهما المتشابهة.
    يقدم السوق العالمي أجهزة Er,YAG ذات طاقة ليزر منقولة (يتم توصيلها بواسطة) بموجه موجة مجوف من خلال ذراع مفصلية (ذات مفصل) أو في حزمة ألياف ضوئية أما جهازEr.Cr.YSGG فإن طاقته تقدم عبر ليف ضوئي؛ كلا الطولين الموجيين يتم إطلاقهما بنظام النبض حر التشغيل والتحدي التقني في بناء نظام الليف الضوئي يتولد من أن قياس الطول الموجي لا يمكن بسهولة أن ينقل عبر الجزيئات الزجاجية لذا فإن حزمة الليف الضوئي تكون مكلفة جدا ويمكن أن تُكْسَر.
    تكون الألياف هنا مبردة بالهواء وأكبر قطرا مما ذكر في الليزرات الأخرى مما يجعل هذا النظام في التوصيل أقل مرونة بطريقة ما مما هو في الألياف الضوئية لأجهزة ليزر الأرغون والديود وليزرNd:YAG
    وليزر Ho:YAG؛ وتوجد هنا في نهاية الليف قبضة ونهاية زجاجية صغيرة القطر تركز طاقة الليزر للأسفل من أجل قياس جراحي ملائم وهو تقريبا نصف مكرون.
    يكون لهذين الطولين الموجيين نفس الامتصاص الأعلى في الماء من كل الأطوال الموجية السنية ولهما أيضا انجذاب وألفة عالية جدا للهدروكسي أباتيت مع أن الإربيوم أعلى بـ 20% من الإربيوم كروميوم من هذه الناحية.
    تربط طاقة الليزر بين جذور الماءات (الهدروكسي) في بلورات الأباتيت apatite crystal والماء المرتبط بالبنى البلوريةcrystalline في السن والتي تمتص طاقة الليزر بسهولة وتقبُّل readily؛ ويسبب تبخر الماء في الأسس المعدنية (الطبقات الداخلية mineral substrate) تمددا حجميا كبيرا وهذا التمدد يجعل المادة السطحية تنفجر بعيدا باتجاه جانبي ويقدم نظام النبض حر التشغيل طاقة الذروة لتسهيل التمدد الانفجاري؛ وتشير الدراسات المخبرية إلى أن درجة حرارة اللب للسن المعالج يمكن أن تتناقص عمليا بمقدار خمس درجات مئوية خلال المعالجة بالليزر.
    تعتبر هذه الليزرات مثالية لإزالة النخر وتحضير السن عندما تستعمل مع الإرذاذ المائي وبالإضافة لذلك فإن بنى السن السليمة يمكن أن يحافظ عليها بشكل أفضل بينما المادة المتسوسة تزال (تستأصلablated) ويسمح ازدياد المحتوى المائي للنخور السنية بأن يتفاعل الليزر تفضيليا مع النسج المريضة.
    ويمكن لسطح الميناء السليم أن يُكَيَّف modified بتعريضه لطاقة الليزر وذلك لزيادة التصاق المواد المرممة. إن الاستطبابات الحالية لاستعمال هذه الليزرات تملي علينا أن هذه الليزرات لا تستعمل لإزالة الأملغم أو المعادن الأخرى وعلى كلٍ فإن عدم التفاعل مع المعدن الثمين والبورسلان الملتحم معه تسمح للمارس بإزالة التسوسات المحيطة بهذه الترميمات بدون ضرر.
    يمكن لهذين النوعين من الليزر أن يستأصلا بسرعة النسج اللينة بسبب محتواها المائي المرتفع وفي هذا النمط فإن الإرذاذ المائي يستعمل بشكل عادي لإيقاف تفاعلات النسج الصلبة ويتم استعمال إعدادات طاقة منخفضة وتكون قابلية إيقاف النزف محدودة على أية حال لأن الماء على سطح الدم في الموقع الجراحي سيتم تبخيره وليس هناك نفوذية عميقة لتقديم الحرارة اللازمة من أجل انكمش الأوعية السريع.
    إن فوائد هذه الليزرات في طب الأسنان الترميمي هي أن الآفات النخرية في الجوار القريب للثة يمكن أن تعالج والنسج اللينة يمكن أن يعاد تشكيلها (رسم انحناءاتها) بنفس الأدوات وأكثر من ذلك فإن إبعاد النسج لكشف الزرعات آمن جدا بهذه الأطوال الموجية بما أن نقل الحرارة يكون أصغرياً أثناء العمل.


    وليزر Ho:YAG؛ وتوجد هنا في نهاية الليف قبضة ونهاية زجاجية صغيرة القطر تركز طاقة الليزر للأسفل من أجل قياس جراحي ملائم وهو تقريبا نصف مكرون.
    يكون لهذين الطولين الموجيين نفس الامتصاص الأعلى في الماء من كل الأطوال الموجية السنية ولهما أيضا انجذاب وألفة عالية جدا للهدروكسي أباتيت مع أن الإربيوم أعلى بـ 20% من الإربيوم كروميوم من هذه الناحية.
    تربط طاقة الليزر بين جذور الماءات (الهدروكسي) في بلورات الأباتيت apatite crystal والماء المرتبط بالبنى البلوريةcrystalline في السن والتي تمتص طاقة الليزر بسهولة وتقبُّل readily؛ ويسبب تبخر الماء في الأسس المعدنية (الطبقات الداخلية mineral substrate) تمددا حجميا كبيرا وهذا التمدد يجعل المادة السطحية تنفجر بعيدا باتجاه جانبي ويقدم نظام النبض حر التشغيل طاقة الذروة لتسهيل التمدد الانفجاري؛ وتشير الدراسات المخبرية إلى أن درجة حرارة اللب للسن المعالج يمكن أن تتناقص عمليا بمقدار خمس درجات مئوية خلال المعالجة بالليزر.
    تعتبر هذه الليزرات مثالية لإزالة النخر وتحضير السن عندما تستعمل مع الإرذاذ المائي وبالإضافة لذلك فإن بنى السن السليمة يمكن أن يحافظ عليها بشكل أفضل بينما المادة المتسوسة تزال (تستأصلablated) ويسمح ازدياد المحتوى المائي للنخور السنية بأن يتفاعل الليزر تفضيليا مع النسج المريضة.
    ويمكن لسطح الميناء السليم أن يُكَيَّف modified بتعريضه لطاقة الليزر وذلك لزيادة التصاق المواد المرممة. إن الاستطبابات الحالية لاستعمال هذه الليزرات تملي علينا أن هذه الليزرات لا تستعمل لإزالة الأملغم أو المعادن الأخرى وعلى كلٍ فإن عدم التفاعل مع المعدن الثمين والبورسلان الملتحم معه تسمح للمارس بإزالة التسوسات المحيطة بهذه الترميمات بدون ضرر.
    يمكن لهذين النوعين من الليزر أن يستأصلا بسرعة النسج اللينة بسبب محتواها المائي المرتفع وفي هذا النمط فإن الإرذاذ المائي يستعمل بشكل عادي لإيقاف تفاعلات النسج الصلبة ويتم استعمال إعدادات طاقة منخفضة وتكون قابلية إيقاف النزف محدودة على أية حال لأن الماء على سطح الدم في الموقع الجراحي سيتم تبخيره وليس هناك نفوذية عميقة لتقديم الحرارة اللازمة من أجل انكمش الأوعية السريع.
    إن فوائد هذه الليزرات في طب الأسنان الترميمي هي أن الآفات النخرية في الجوار القريب للثة يمكن أن تعالج والنسج اللينة يمكن أن يعاد تشكيلها (رسم انحناءاتها) بنفس الأدوات وأكثر من ذلك فإن إبعاد النسج لكشف الزرعات آمن جدا بهذه الأطوال الموجية بما أن نقل الحرارة يكون أصغرياً أثناء العمل.

    ليزر ثاني أكسيد الكربون:
    ليزر ذو وسط فعال غازي ويجب أن يتم نقله عبر موجه موجة مجوف كالأنبوب بنظام نبض مستمر أو نبض بالبوابة وطول الموجة 10600 نانومتر (10.6مكرون) ما يجعله في نهاية وسط القسم غير المؤيِّن اللامرئي لتحت الحمراء من الطيف الكهرومغناطيسي.
    يتم امتصاصه بشكل ممتاز من الماء تاليا فقط لسلسلة ليزرات الإربيوم وهو مزيل سريع جدا للنسج الرخوة وذو عمق نفوذ ضحل جدا في النسج وهذا له أهمية عند معالجة الآفات المخاطية كمثال، وبالإضافة لذلك فهو مفيد جدا في قطع النسج الليفية الكثيفة، ويتمتع بامتصاص أعظمي في الهدروكسي أباتيت بين جميع الليزرات السنية بحوالي ألف مرة أكثر من سلسلة الإربيوم، ونظرا لأن هذا الليزر كان واحدا من أول ما استعمل في الجراحة الطبية العامة فهناك الكثير من المواد المنشورة حول تقييم فعاليته.
    إن ليزر ثاني أكسيد الكربون لا يمكن أن ينقل في ليف زجاجي وإنما ينقل في موجه موجة مجوف مع قبضة ليتم استعماله حيث تنتقل طاقة الليزر عبر موجه أو دليل الموجة وتسلط على الموقع الجراحي بنظام غير تماسي؛ ويشكل فقدان الإحساس الملموس أحد السيئات بالنسبة للجراح ولكن استئصال النسج يمكن أن يكون دقيقا جدا عند استعمل أسلو ب حذر careful technique؛ كما يمكن أن تعالج الآفات الكبرى بسهولة باستعمال حركة بسيطة للخلف والأمام وتسير الإجراءات بسرعة بما أنه لا حاجة لملامسة النسج.
    إن تقنية نظام التوصيل الحالي تحد بطريقة ما من تطبيقاتها على النسج الصلبة ولكن مع تقدم البحث تظهر نتائج مرغوبة جدا (مفضلة) لتكييف السطح وتقوية ميناء السن لزيادة مقاومة النخر.

    استطبابات الليزر السريرية بشكل عام

    إن استخدام الليزر في الجراحة الفموية يجب أن تكون نتائجه وحسناته
    اكبر بكثير من الجراحة العامة فساحة العمل هنا في الليزر خالية من
    النز وف الدموية الحاجبة للرؤية ولا يوجد أي رض أو أذى للنسيج المجرى
    عليه الجراحة أو مجاوراته

    الاستطبابات الليزرية في الجراحة

    1-الخراجات: بالرغم من التخدير الموضعي في الالتهابات الحادة والخراجات إلا أن المريض يشغر بالألم عند تفجير
    الخراج ولكن باستخدام ديودون ليزر يقل هذا الشعور مع نتائج مبهرة ونزف اقل عن المعالجة التقليدية

    2- استئصال الحصيات اللعابية في الغدد اللعابية : حيث تؤدى هذه الحصيات إلى إغلاق مسار اللعاب وبالتالي
    تجمعه وحدوث ألم شديد وجفاف في الفم لذلك يجب استئصال الغدة أو الحصاة قبل أن تصاب الغدة بالتهاب مزمن
    حيث يحدث تغير مورفولوجى مرضى في نسجها فيمكن بواسطة الليزر تحرير النسج وكشف القناة واستئصال الحصاة
    دون وجود نزف يعيق الرؤيا وفائدة أخرى هنا هي عدم تشكل ندبة نتيجة خياطة القناة اللعابية مما يؤدى إلى تضيقها وانحباس
    اللعاب ثانية وذلك في الجراحة العادية

    3- الجراحة قبل التعويض الصناعي ( الطقم ) :
    قد يكون هناك ناميات ليفية وأورام تسبب ألم ورض على الغشاء المخاطي فيمكن استئصالها دون أي أخطار جانبية أو نزف ولا نحتاج إلى إغلاق الجرح بل يتم شفاؤه ويتشكل غشاء مخاطي في فترة قصيرة لاحقة

    4- أورام النسج الرخوة :
    إن الأورام التي تتوضع بشكل كبير على الغشاء المخاطي للخد أو مجاورة لزاوية الفم أو فوهة القناة النكفية تجعل من
    استئصالها أمرا صعبا بالطرق العادية نظرا للنزف الذي يحجب الرؤية أما بالليزر فيتم استئصالها بسهولة ودون حاجة لإغلاق
    كما يستأصل الأكياس اللعابية والطلاوة بشكل سطحي

    5- في الجراحة التقويمية : حيث الأسنان المهاجرة والمنطمرة مثل الأنياب فيجب تحرير السن من النسج الرخوة المغطية له وجعل ساحة العمل نظيفة
    خالية من الدم والسوائل ليتمكن طبيب التقويم من عمله بلصق الحاصره التقويمية على السن ويتم ذلك باستخدام ليزر ديودون

    6- زرع الأسنان : للعمل بساحة معقمة ورؤيا واضحة وخالية من الدم .

    7- الجراحة اللثوية :
    معالجة الجيوب العميقة وتعقيم الجيب وسطح الجذر .
    تأثير شعاع الليزر في النخور السنية :
    1- يمتص من قبل نسج السن ويؤدي إلى الحصول على حفرة ذات شكل غير نظامي مع تصاعد أبخرة حارة ومواد متطايرة وموجات صادمة اهتزازية .
    2- ينتقل جزء من الشعاع إلى النسج المجاورة مؤثرا في الخلايا الحية (حسب طاقة الشعاع) .
    3- ينعكس قسم آخر من الشعاع ليؤثر ليس فقط في نسج الحفرة الفموية بل في عيون الطبيب والمريض في آن واحد .

    تأثير شعاع الليزر على لب الأسنان:

    تعتمد الاستجابات اللبية على العوامل التالية :
    1- مقدار طاقة شعاع الليزر المسلطة على السن .
    2- طول موجة عنصر الليزر النوعي .
    3- مقدار الطاقة الممتصة من قبل السن .
    4- امكانية الأذى الحراري .
    5- الضغط الاهتزازي الناجم عن اصطدام شعاع الليزر بالسن .
    6- ارتفاع حالات انكشاف اللب بسبب صعوبة تحديد عمق آفة النخر .

    استخدام شعاع الليزر في المعالجات اللبية

    1- سد الثقب الذروية للأقنية الجذرية للأسنان وختمها بتشعيع الثقبة الذروية .
    2- في مجال تعقيم الأدوات المستعملة في معالجات لب الأسنان .
    3- له دور رائد في مجال تعقيم الأقنية اللبية في سياق المعالجة اللبية .

    استخدام شعاع الليزر في أمراض اللثة والنسج الداعمة :

    1- قياس حركة السن في مراحلها المبكرة .
    2- استعمال الليزر في التحليل الطيفي للعناصر اللاعضوية للقلح فوق اللثوي وتحته .
    3- إن تطبيق شعاع الليزر بعد المعالجة اللثوية من تقليح وتجريف ينقص بشكل كبير من النزف والألم الذي يرافق التجريف .
    4- دور شعاع الليزر اللين (soft laser) وهو شعاع ذو طاقة وحرارة منخفضتين .
    5- يفيد استعمال شعاع الليزر اللين في حالات معالجة النزوف وتهتك النسج والألم و القرحات الفموية واللسانية الناجمة عن الرضوض والجروح والأذيات المختلفة ومعالجة القرحات القلاعية.
    6- تم معالجة حالات التواج بشكل فعال .

    استخدام شعاع ليزرCO2 كأداة في جراحة الفم

    1- ينجم عن الحرارة المرافقة لطاقة ليزرCO2 التي ترتفع فجأة ولأمد قصير تخرب الخلايا وما تحويه من جراثيم .
    2- تمتص النسج الرخوة ذات المحتوى المائي المرتفع طاقة شعاع ليزر CO2 بشكل جيد أما النسج المجاورة للنسج المستهدف علاجها فامتصاصها لأشعة ليزر يكون في حدوده الدنيا , وتعد هذه الميزة من ميزات شعاع ليزر CO2 الهامة في جراحة النسج الرخوة الفموية والوجهية .
    3- يمكن شعاع ليزر CO2 الطبيب من الوصول إلى أصعب المناطق وصولا في الفم والبلعوم .
    4- يمكن أن ينطلق شعاع ليزر CO2 بشكل مستمر أو بشكل نابض حسب ما يتطلبه نهج العمل الجراحي .

    ميزات الجراحة بواسطة شعاع ليزر CO2 :

    1- ينعدم النزف الدموي أو يكون في حدوده الدنيا .
    2- لا تصاب النسج المحيطة بالآفة المستهدفة جراحيا بأي أذى ولا يحدث فيها أي التهابات تالية أو انتباجات أو وذمات أو آلام أو أي اختلاط .
    3- لوحظ تأخر الشفاء قليلا في بعض الحالات بالمقارنة مع فترة الشفاء بالطرق التقليدية وذلك بسبب التخثر الشديد في الطبقات النسيجية المتبقية .
    4- يتناقص وبشكل كبير احتمال تجرثم الدم التالي .
    5- يقل أو يتلاشى الرض الميكانيكي .
    6- لا يحدث أي تقلص عضلي في العضلة أو العضلات التي تستأصل بواسطة شعاع ليزر CO2 .
    7- يمكن استعمال ليزر CO2 المستمر أو المتقطع كأداة جراحية قاطعة دقيقة كالمشرط أو يمكن اسـتخدامه لاستئصال الآفــة .
    8- إن شعاع الليزر لا يترك وراءه ندبة واضحة أو انكماشا في منطقة التدخل الجراحي أو تضيقا نسيجيا أو خلاف ذلك من التشوهات التي تلي عادة الجراحة التقليدية .
    9- بالنتيجة وكمحصلة لما سبق من مزايا لم يحتاج المرضى إلى الإقامة في المشفى مما يؤدي بدوره الى تخفيف الضغط على الاقامة في المشافي والعودة للعمل .

    شعاع الليزر كأداة في جراحة العظم :

    1- استخدم ليزر CO2 في مجال جراحة العظم
    2- يتمتع بمواصفات ممتازة تؤهله للاستعمالات الدقيقة في مجال جراحة العظم بما في ذلك جراحة عظام الفكين .
    3- يسهل شعاع ليزر CO2 القطع السريع والعميق للنسج والعظم مع أقل كمية ممكنة من النزف الدموي .
    4- أظهرت الفحوص المجهرية ودراسة الصور الشعاعية للعظام المعالجة بشعاع ليزر CO2 أن الترميم العظمي في منطقة الشق كان إما مساويا أو اسرع من الترميم العظمي في الشقوق العظمية المماثلة التي شقت في العظام بالادوات الجراحية التقليدية .

    طاقة الليزر ودرجة حرارة النسج:

    التأثير الحراري لطاقة الليزر على النسج يدور مبدئياRevolve حول المحتوى المائي للنسج وارتفاع درجة حرارة النسج، وكما يظهر الجدول التالي فعندما ترفع حرارة النسيج المستهدف الحاوي على الماء إلى 100 مئوية فإن تبخر الماء في النسيج يحدث وهذا يدعى بالاستئصال أو الإزالةablation، وبما أن النسج اللينة تحتوي نسبة عالية من الماء فإن استئصال النسج الرخوة يبدأ عند درجة الحرارة هذه، وفي درجات الحرارة بين 60 ومائة فإن البروتينات تبدأ تصاب بتغير في طبيعتها (مسخ) بدون تبخر الطبقات الداخلية وهذه الظاهرة مفيدة في الإزالة الجراحية للنسج الحبيبية المرضيةDiseased لأنه إذا كان ممكنا التحكم بدرجة حرارة النسيج فإن الجزء السليم بيولوجيا يمكن أن لا يُمَسّ، وعلى العكس من ذلك إذا ارتفعت درجة حرارة النسج إلى حوالي مائتين مئوية فإن التجفاف والحرق يحدثان وينتج الكربون في النهاية، إن الكربون لسوء الحظ عالي الامتصاص لكل الأطوال الموجية لذا فإنه يمكن أن يصبح بؤرة حرارية مع استمرار الليزر، إن هذا التوصيل الحراري يسبب عملية رض شديد حراري مرافق على منطقة واسعة

    [align=center][/align]

    تأثير الليزر على النسج :
    طاقة الليزر الضوئية يمكن أن يكون لها أربعة تأثيرات مختلفة على النسج المستهدفة وهذه التأثيرات تعتمد على الخواص البصرية الضوئية لتلك النسج.

    * الانعكاس الأول
    هو ببساطة انعكاس الحزمة الذاتي نفسها على السطح وليس له تأثير على النسج المستهدفة وهذا الضوء المنعكس يمكن أن يحافظ على توازيهcollimation قرب النسج أو يصبح أكثر تشتتاًdiffuse، وكما قلنا سابقا فإن حزمة الليزر ستصبح بشكل عام أكثر انفراجاdivergent مع ازدياد البعد عن القبضة، ومع ذلك فإن حزمة بعض الليزرات يمكن أن تبقى ذات طاقة ملائمة على بعد أكثر من ثلاث أمتار وعلى أية حال فإن هذا الانعكاس يمكن أن يكون خطرا لن الطاقة قد تتجه مباشرة إلى هدف غير مقصود كالعين وهذا هو الاهتمام الأساسي في الأمان أثناء عمليات الليزر، وستناقش مفاهيم أمان استخدام الليزر لاحقا.
    * التأثير الثاني لليزر على النسج
    هو امتصاص طاقة الليزر من النسج المستهدفة، وهذا هو التأثير العادي المرغوب وكمية الطاقة الممتصة من قبل النسج تعتمد على خواص النسيج مثل محتوى الخضاب (الصباغ) والماء كما يعتمد على طول الموجة ونظام التحريض، حيث أن هناك أطوال موجية معينة تمتص بشكل تفضيلي من قبل مكونات نسيجية معينة ومن الماء، والمناقشة التفصيلية هنا ستعرض ضمن كل طول موجي ليزري على حدة؛ وعموما فإن الموجات الأقصر من 500- 1000 نانومتر تقريبا تمتص جيدا في النسج المتلونة (حاوية الخضابpigmented).

    الأرغون له انجذاب عال للميلانين ويخاصة للهيموغلوبين في النسج اللينة؛ الديود والـNd:YAG له انجذاب عال للميلانين وتفاعل أقل مع الهيموغلوبين، الأطوال الموجية الأكبر لها تفاعلية أكبر مع الماء والهدروكسي أباتيت، الـHo:YAG (هولميوم ياغ) له انجذابية عالية للماء، إن ذروة الامتصاص الأكبر مع الماء هي تماما تحت 3000 نانومتر والتي هي عند طول موجة الـEr:YAG (إربيوم ياغ) والإربيوم يمتص أيضا من قبل الهدروكسي أباتيت، ثاني أكسيد الكربون يمتص جيدا في الماء وله أيضا انجذابية عظيمة للبنى السنية.

    * التأثير الثالث

    هو انتقال طاقة الليزر مباشرة عبر النسج بدون تأثير على النسيج المستهدف وهذا التأثير يعتمد بشكل كبير على طول موجة الضوء الليزري فالماء كمثال شفاف نسبيا لطول موجة Nd:YAG، بينما تمتص سوائل النسج جيدا موجة ثاني أكسيد الكربون على السطح الخارجي لذا يكون هناك قليل جدا من الطاقة تنتقل إلى النسج المجاورة؛ مثال آخر هو ليزر الديود والـNd:YAG الذي يستطيع أن ينتقل عبر العدسةLens والقزحية والقرنية في العين ويمتص على الشبكية.
    * التأثير الرابع

    هو تبعثر ضوء الليزر ما يضعف الطاقة المرغوبة Intended ومن الممكن أن لا يعطي أي تأثير مفيد بيولوجيا. إن تبعثر حزمة الليزر يمكن أن يسبب انتقال الحرارة إلى النسج القريبة للموقع الجراحي وقد يحدث ضرراً غير مرغوب فيه؛ وعلى كل فإن الحزمة المنحنية (المنحرفةdeflected) باتجاهات مختلفة قد تكون مفيدة في تسهيل تصليب الكومبوزت.

    إن التأثير الأولي والمفيد لطاقة الليزر إذاً هو امتصاص طاقة الليزر من قبل النسج البيولوجية المقصودة؛ والجراحة الليزرية السنية تجعل هذه التأثيرات البيولوجية الضوئية أقرب ما يكون للكمال وإن القطع incisions والاستئصال excisions مع الدقة precision والإرقاء المرافقين هي واحدة من الفوائد العديدة لأجهزة الليزر.

    هناك أيضا تأثيرات ضوئية كيميائية حيث يمكن لليزر أن يحرض تفاعلات كيميائية كما في تصليب الكومبوزت وكسر الروابط الكيميائية كما في تدمير خلايا الورم باستعمال عقاقير حساسة للضوء تعَرَّض لضوء الليزر، وتوجد صبغات (ملوناتpigments) بيولوجية معينة عند امتصاصها لضوء الليزر يمكن أن تصبح براقة ضوئيا fluoresce وهو ما يمكن أن يستخدم لتحديد (كشفdetection) النخور داخل السن؛ كما يمكن لليزر أن يستخدم في نموذجه اللاجراحي للتحريض البيولوجي على شفاء أكثر سرعة للجروح وللراحة من الألم ولزيادة تشكل الكولاجين وكتأثير مضاد للالتهاب بشكل عام anti-inflammatory.

    ينتج نبض طاقة الليزر على النسج العاجية الصلبة موجة صدمة يمكن تاليا أن تفجر أو تسحق النسج (تدمرpulverize) منتجة حفرة خشنة (متآكلة abraded crater) وهذا مثال للتأثيرات السمعانية الضوئية photoacoustic لطاقة الليزر؛ ويبقى التأثير الأساسي لطاقة الليزر كما تمت مناقشته هنا هو التأثير الحراري الضوئي الذي يحول طاقة الضوء إلى حرارة.

    ولكي نلخص استجابة النسيج لجهاز ما (تفاعلinteraction) فإن عوامل عدة ينبغي أن تؤخذ بعين الاعتبار، حيث أن كل نوع ليزري له أجزاء داخلية عامة (شائعةcommon) ولكن له نظم تحريض ونظم توصيل مختلفة، فطول موجة الليزر سيؤثر على مكونات معينة في النسيج المستهدف والمحتوى المائي ولون النسيج والتركيب الكيميائي كلها على علاقة بهذا التأثير.
    إن قطر حزمة الليزر عندما يتم إيصالها بتماس أو بدون تماس مع النسج ستؤدي لكثافة طاقة معينة فالحزمة الأصغر قطرا ستكون ذات كثافة طاقة أعظم وكمثال فإن قطر حزمة من مائتي مكرون مقارنة مع حزمة بقطر 300 مكرون سيكون لها كثافة طاقة أعلى بمرتين.

    وهكذا فإن نتيجة استعمال ليف أصغر ستزيد بشكل عظيم النقل الحراري من الليزر إلى النسج مع ازدياد مماثل (موافق) في امتصاص الحرارة في تلك المنطقة الأصغر؛ كما أن المدة الزمنية التي تسلط خلالها الحزمة على النسج المستهدفة ستؤثر على مستوى (معدل) ارتفاع درجة الحرارة، وهذا الزمن يمكن أن ينظم جدا بواسطة معدل التكرار في نظام التحريض الليزري النبضي، وكما تم التوضيح سابقا فإن كمية التبريد للنسج باستعمال الإرذاذ بالماء أو الهواء سيؤثر أيضا على معدل التبخر.

    أمان الليزر:

    جميع أجهزة الليزر لها تعليمات كاملة للاستعمال الآمن للجهاز وهناك قواعد معينة (أساسياتFundamentals) ينبغي على جميع المعالجين بالليزر معرفتها، وعلى كل فإن المسؤولية الأولية لأمان وفعالية المعالجة بالليزر تعود إلى مسؤول أمان الليزر، وهذا الشخص يقدم جميع المعلومات الضرورية ويفحص ويُصْلح جهاز الليزر وملحقاته ويتأكد أن جميع إجراءات الأمان قد اتخذت.
    يجب ارتداء عدسات eyewear واقية مناسبة للمريض ولكامل الفريق الجراحي عند تطبيق الليزر بحيث أن أية طاقة منعكسة لن تؤدي لأي ضرر، كما توضع على مكان الجراحة علامة تحذير ويُحَدَّد الوصول إليهlimited access؛ ويستعمل أيضا ماص جراحي قوي لشفط النواتج المتشكلة جراء استئصال النسج؛ كما يجب أن يكون جهاز الليزر نفسه بحالة جيدة وفقا لتعليمات الأمان التي تضعها الجهة المصنعة لمنع التعرض العرضي (غير المقصود) لأشعة الليزر.

    الجهات المنظمة لليزر:

    هناك تنوع في الوكالات أو الجهات التي تنظم وتحكم عمل كلاً من مستخدمي الليزر ومصنعي الأجهزة في كل بلد وهذه المعايير تكون مطبقة بصرامة.
    في الولايات المتحدة يقدم معهد القياسات الوطني دليلا للاستعمال الآمن لأنظمة الليزر بتعريف مفصل للتحكم بمعايير (قياسات) الليزر؛ إن كلا من الأمان المهني وإدارة الصحة مسؤولتان بشكل مبدئي عن أمان بيئة العمل وهناك متطلبات عديدة من أجل نظام الليزر؛ كما أن مركز الصحة الإشعاعية والأجهزة CDRH هو الدائرة (الجهة الرسمية) التي تهدف مع إدارة العقاقير والأغذية FDA إلى وضع معايير صناعة المنتجات الليزرية ووضعها موضع التطبيق امتثالا للقوانين الخاصة بالأجهزة الطبية.

    إن جميع مصنعي أجهزة الليزر (في الولايات المتحدة) يجب أن يحصلوا على موافقة CDRH لصناعة وتوزيع أي جهاز من أجل استعمال ما وهذا ما يدعى التصريح بالبيع أو التسويق وهذا يعني أن FDA راضية عن أن هذا الليزر آمن وفعال في إنجاز الغرض المصنع من أجله؛ كما أن دليل المالك سيوجه الممارس بعد ذلك إلى كيفية استعمال الجهاز من أجل استطباب معين في العمل والذي اختبر وفحص من أجله من قبل CDRH؛ والآن عند كتابة هذا البحث تتوفر في الولايات المتحدة ليزرات معينة من الأرغون والديود والـNd:YAG والـ Ho:YAG والـ Er,Cr,YSGG والـ Er:YAG وليزر ثاني أكسيد الكربون قد منحت تصريحا بالتوزيع التجاري من قبل FDA من أجل جراحة النسج اللينة داخل الفموية وبالإضافة لذلك فإن ليزرات أرغون محددة حصلت على تصريح لتصليب الكومبوزت وتبييض الأسنان؛ نوع من ليزر الديود وليزر Nd:YAG حصلت على الموافقة في علاج القرحات القلاعية، أيضا ليزر Er,Cr,YSGG رُخِّص لإزالة النخر وتحضير الحفر وتخريش الميناء، ليزر معين من ثاني أكسيد الركبون رخص لتبييض الأسنان، والتصريح لتطبيقات أخرى وأنواع ليزر أخرى قد تكون معلقة (قادمة أو بالانتظار).

    يمكن للمارس السني أن يستعمل الليزر في تقنيات غير تلك الإستطبابات المصرح بها نظرا لأن FDA لا تنظم الممارسة السنية؛ كما يمكن أن يكون للمشافي والمعاهد برامج اعتماد خاصة لاستعمال الليزر في مرافقها؛ وقد أسست أدلة المقررات أو المناهج المنشورة معايير لتعليم الليزر السني.

    إن مجال الاستعمال كما هو معرف في قانون الممارسة السنية والتدريب والخبرة السريرية للمعالج بالليزر السني هي العوامل الأولية التي ينبغي أن تقرر كيف يستعمل الجهاز الليزري.


    الخلاصة : أكثر الأنواع استخداما هو ليزر ثاني أكسيد الكربون ود يودون ليزر حيث يستخدم في تخثير الأوعية الدموية
    فيقل النزف أو ينعدم مما يخفض نسبة الالتهابات بعد العمل الجراحي وأثناءه وهذا ما يسعى إليه كل الباحثين
    والعلماء في كل مكان .

    وطنُ مدا على الافق جناحا ارتدى مجد الحضارات وشاحا
    بوركت ارض الفراتين وطن عبقريا المجد بعزمًا وسماحا

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. بحث عن تطبيقات الليزر
    بواسطة طالبة فيزياء.. في المنتدى منتدى الابحاث العلمية ومشاريع التخرج Scientific Research
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 03-27-2011, 09:56 PM
  2. تطبيقات الليزر
    بواسطة فيزيائية نان في المنتدى منتدى فيزياء الليزر وتطبيقاته Laser Physics
    مشاركات: 9
    آخر مشاركة: 03-03-2010, 05:32 PM
  3. تطبيقات الليزر
    بواسطة ابو عزام في المنتدى منتدى فيزياء الليزر وتطبيقاته Laser Physics
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 08-01-2009, 10:58 AM
  4. تطبيقات الليزر الحديثة
    بواسطة طالبة العلم في المنتدى منتدى فيزياء الليزر وتطبيقاته Laser Physics
    مشاركات: 10
    آخر مشاركة: 04-17-2009, 07:45 PM

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •